ابراهيم-البغدادي

كشفت وثيقة حصل عليه موقع ويكليكس العراق قيام المدعو ابراهيم مدلول عويد الملقب  بـ ابراهيم البغدادي حصوله على قرض في عام 2009 من البنك التجاري العراقي  وكانت قيمة القرض سبعة مليون وستمئة وتسعة وعشرون الف وثمانمئة واثنين وستين دولار امريكي واكد مقربون من مدير البنك التجاري السابق حسين الازري ان  الموافقة على القرض تمت بوساطة من عضو مجلس النواب الدكتور هيثم الجبوري بدون اي ضمانات وصدر عليه حجز لامواله المنقولة وغير المنقولة بامر من مكتب رئيس الوزراء وبالمقابل الجهات المختصة لم تقوم باي اجراء لاسترجاع المبلغ المسروق او حجز امواله حسب القرار القضائي وبالرغم من وجود امر حجز  الا انه التقى هو ومجموعة من رجال الاعمال رئيس الوزراء حيدر العبادي .

وثيقة حجز اموال ابراهيم البغدادي

وثيقة حجز اموال ابراهيم البغدادي

 

ولمن لا يعرف ابراهيم البغدادي فهو  ابراهيم مذلول عويد الملقب ابراهيم البغدادي هذا الرجل الغامض يدعي بأنه رجل أعمال ولكن في الواقع انةً لا يمت للإعمال باي صلة.
قام البغدادي بدعم من سياسي وتجار من حزب الدعوة بتأسيس المجلس الاقتصادي العراقي الذي ضم العديد من رجال الإعمال العراقيين.
كان هدف المجلس هو تشجيع الاستثمار في العراق وحل المشاكل التي يعاني منها رجال الاعمال مع الوزارات الحكومية…ومن اجل هذه الأهداف تم تشكيل المجلس .
لكن اعضاء المجلس لا يعلمون بان البغدادي هو لص ومحتال دولي استخدمهم من أجل استغلال نفوذه وأسس مجلس الإعمال لأغراضه الشخصية الدنيئة واستطاع استغلال بعض الوزراء في الحكومة السابقة والحصول على عمولات وعقود من عدة وزارت في الحكومة العراقية .
كان البغدادي يعمل كوسيط “سمسار” بين رجال الإعمال والوزراء ناهيك عن عقودة الخاصة ومنها الاستثمارية التي لم ينفذ منها شئ لغاية يومنا هذا متأملا وجود شركات او رجال اعمال تقوم بشراء هذه العقود .

ابراهيم البغدادي ضبط بشهادة دراسية مزورة عندما كان عضو مجلس إدارة في هئية الاستثمار مما دفع بالسيد سامي الأعرجي رئيس هيئة الاستثمار بانهاء عمله كعضو والاكتفاء بطرده من الهيئة.

 

 

شارك موضوعى مع أصدقائك
  • gplus
  • pinterest